اسمنا

ماركتس تشيمب (قرد الأسواق)

لماذا "ماركتس" أو "الأسواق" بالعربية – بالجمع؟

لأننا لا نقوم بتغطية سوق محلي متفرداً!

نحن نقوم بتغطية فئات الأصول الرئيسية (أسهم، سندات، عملات، سلع، صناديق المؤشرات ETFs) وأسواق المال الرئيسية (من أقصى الغرب بطول الطريق حتى الشرق الأقصى: الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، تركيا، مصر، دول مجلس التعاون الخليجي GCC، روسيا، الهند، الصين، هونج كونج واليابان).

لماذا "تشيمب" أو "قرد" بالعربية؟

لأن الشمبانزي (والمعروف أيضاً بـ "تشيمب" أو "القرد") هو أقرب الأنواع التي رأيناها والتي تتشابه مع الجنس البشري بوجه عام، والمحللين بصفة خاصة! بالنسبة للأول، تشارك القرود الآدميين في العديد من سمات الحامض النووي لها أكثر من الغوريلا! وبالنسبة للآخر، نود أن نشير إلى أن القرود يمكنها صنع أدوات وإستخدامها للحصول على الغذاء حتى أنها تستخدم استراتيجيات معقدة للصيد، كما يمكنهم إستخدام إشارات وفهم جوانب اللغة البشرية. والأكثر من ذلك، يمكنهم التخطيط لحالة أوحدث مستقبلي! بالنسبة لنا، هذا يسمى "ذكاء"، وهي صفة تميز الجنس البشري عن الأنواع الأخرى. كما تظهر القرود قدرات تحليلية بواسطة التعلم من الأحداث التاريخية وتوقع الأحداث المستقبلية. وهذا هو الجزء "التحليلي"!

رمزنا: القرد بالببيون

القرود سريعة ورشيقة كما أنها سريعة التعلم – بعض الصفات الهامة للمستثمرين في أسواق اليوم المتقلبة مطلقاً في الوقت الحاضر. حصلنا على القرد (تشيمب) من المستثمرين بالشارع حيث نشرح أهم الأخبار ونصائح الأسهم بالأسواق بلغة بسيطة. لكننا حصلنا على الببيون من العاملين بقطاع بنوك الاستثمار الذين يبحثون الأفكار الاستثمارية بطريقة علمية. لذا، تحتل ماركتس تشيمب مكانة بين الإثنين. مع ماركتس تشيمب، سوف نقفز من سوق لآخر (أو من استثمار إلى آخر) في سعينا لتحقيق عوائد إيجابية معدلة وفقاً للمخاطر. بتعبير الشخص العادي، نحن نود مساعدة مشتركينا لكسب المال بغض النظر عن حالة الأسواق.

شعارنا: التحليل على الطراز القديم

الاستثمار هو ما يفعله الناس طيلة الوقت، دون علم منهم! في شكله المبسط، عند شراء المنازل، يستخدم الناس مدخراتهم التي جمعوها بشق الأنفس لإتخاذ قرار استثماري. وبالرغم من ذلك، حينما يتعلق الأمر بأسواق المال، يصبح الناس في حيرة وإرتباك لغزارة البيانات وتعدد أنظمة التداول الإلكتروني المتاحة حالياً في السوق. حينها تصبح المسألة هي عدم قدرتهم على إتخاذ قرار استثماري، وبالتالي يصبحون عاجزين وغير قادرين على الاستثمار في أسواق المال. في ماركتس تشيمب، نحن نعتقد أنه من الأفضل العودة إلى المبادئ الأساسية والتمسك بالأدوات التحليلية القديمة الخاصة بنا! سواءً قمنا باستخدام التحليل الفني أو الأساسي، سوف نقوم بإستخدام "التحليل على الطراز القديم" لمساعدة مشتركينا في المطالبة بإستقلالهم المالي وبناء الثروات مع الوقت من خلال الاستثمار. نحن ندعي أننا ماركتس تشيمب الأوحد، ولكننا نعتقد أن الاستثمار ليس عفوياً. سوف نقفز عبر الأسواق ( الأدغال)، من أجلك، ... وسوف نختار الاستثمارات الصحيحة (الموز) لك. وعقب كل ذلك، إذا كان بإستطاعة القرد إختيار الرابحين ببساطة عن طريق رمي السهام على قائمة الأسهم، لك أن تتخيل ما يمكن أن يصنعه التشيمب بثروة من أدوات التحليل الفني والأساسي التي نضعها قيد إستخدامك. فلتصبح تشيمب اليوم!